فــــــريق الـسـمـــــــــاء


منتدى فريق ديكور مارجرجس والانبا انطونيوس يرحب بكم
 
الرئيسيةفريق السماءبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف وصل إلينا الكتاب المقدس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
+ † + † +
+  †   +  †   +



الانتساب الانتساب : 05/02/2010
المشاركات المشاركات : 55

مُساهمةموضوع: كيف وصل إلينا الكتاب المقدس   الإثنين فبراير 15, 2010 5:51 am






كيف كتب الكتاب المقدس؟

المواد المستخدمة في كتابة الكتاب المقدس
أشكال الكتابة القديمة
أنواع الكتابة
أقسام الكتاب المقدس

من الذي حدد أسفار الكتاب المقدس؟
معنى "الأسفار القانونية" Canon
معايير الحكم على قانونية الأسفار
الأسفار القانونية المسيحية (العهد الجديد)
الأسفار القانونية للعهد القديم








1(أ) كيف كُتب الكتاب المقدس؟

يتساءل الكثيرون عن خلفية الكتاب المقدس وأقسامه والمواد المستخدمة في كتابته. ويتناول هذا الفصل التعريف ببنية الكتاب المقدس وكيف تم جمعه.







1(ب) المواد المستخدمة في كتابة الكتاب المقدس:

1(ج) مواد الكتابة

1(د) ورق البردي
يعد السبب الرئيسي في عدم قدرتنا في الحصول على الكثير من المخطوطات القديمة (المخطوطة هي نسخة مكتوبة باليد للكتاب المقدس) هو استخدام مواد تبلى للكتابة. كتب ف.ف. بروس: كل المخطوطات الأصلية فقدت منذ زمن بعيد. ولم يكن بد من ذلك، إذ أنها كتبت على ورق البردي، ولأن ورق البردي لا يمكن أن يبقى لفترات طويلة إلا في ظل ظروف معينة.

ومن بين مواد الكتابة التي كانت متاحة في فترات كتابة الكتاب المقدس، يعد ورق البردي أشهرها، وكان يصنع من نبات البردي. كان هذا النبات ينمو في الأنهار والبحيرات الضحلة لمصر وسوريا. كانت ترسل شحنات كبيرة من ورق البردي عبر ميناء بيبلوس السوري. ويعتقد أن الكلمة اليونانية biblos التي تعني كتب قد أشتقت من اسم هذا الميناء. وجدير بالذكر أن الكلمة الإنجليزية Paper (التي تعني ورق) قد أشتقت من الكلمة اليونانية لورق البردي .

ويقدم لنا تاريخ الكتاب المقدس الصادر عن جامعة كمبريدج شرحاً لطريقة إعداد ورق البردي للكتابة: كانت الأعواد تقشر وتقطع طولياً إلى شرائح رقيقة قبل أن تدق وتكبس معاً وتوضع كل طبقتين معاً بحيث تكون إحداهما طولية والأخرى مستعرضة فوقها. وبعد أن تجف يتم تنعيم سطحها الأبيض بحجر أو غير ذلك من الأدوات. ويشير بليني إلى وجود نوعيات مختلفة ذات سُمك وأسطح متباينة من ورق البردي قبل عصر المملكة الجديدة عندما كان الورق رقيقاً جداً في أغلب الأحيان.

وترجع أقدم البرديات المعروفة لنا إلى عام 2400 ق.م. كتبت أقدم المخطوطات على ورق البردي وكان من الصعب أن تعمر طويلاً إلا في الأماكن الجافة مثل صحارى مصر أو في الكهوف مثل كهوف قمران حيث اكتشفت مخطوطات البحر الميت.

ولقد كان ورق البردي شائع الاستخدام حتى القرن الثالث الميلادي تقريباً.


2(د) الرقوق Parchment
وهذا الاسم يطلق على جلود الأغنام والماعز والغزلان وغيرها من الحيوانات. وهذه الجلود كان يتم إعدادها بنزع الشعر عنها ودعكها حتى تصبح صالحة للكتابة عليها وتدوم طويلاً. ويضيف ف.ف. بروس أن كلمة Parchment اشتقت من اسم مدينة Pergamum برغامس في آسيا الصغرى لأن إنتاج هذه الرقوق المستخدمة في الكتابة كان في وقت ما يرتبط ارتباطاً خاصاً بهذا المكان.


3(د) الرق Vellum
وكان هذا الاسم يطلق على جلود العجول. وكانوا غالباً يصبغونه باللون الأرجواني. وبعض المخطوطات التي لدينا الآن عبارة عن رقوق أرجوانية من جلود العجول. وكانت الكتابة على هذه الرقوق تكون عادة باللون الذهبي أو الفضي.

ويقول ج. هارولد جرينلي أن أقدم المخطوطات الجلدية ترجع إلى حوالي 1500 ق.م.


4(د) مواد الكتابة الأخرى
الفخار: وهو الفخار غير المصقول وكان شائعاً لدى العامة من الناس. والاسم الفني له هو الكسر الخزفية. ولـقد عـثر علـى الكثــير منـه فـي مصر وفلسطين. (أي 2 : 8)

الأحجار: وعثر علماء الآثار على أحجار عادية عليها كتابة منحوتة بأقلام من حديد.

الألواح الطينيـة: وينـقـش علـيهـا بـأداة حادة وتجفف لتصبح سجلاً باقياً ( إر13:17، خر1:4). وكانت هذه الألواح من أرخص مواد الكتابة وأكثرها دواماً.

الألواح الشمعية: وهي عبارة عن ألواح خشبية مسطحة عليها طبقة من الشمع يكتب عليها بأقلام معدنية خاصة.


2(ج) أدوات الكتابة
الأزميل: وهو عبارة عن أداة من الحديد تستخدم للحفر على الأحجار.

القلم المعدنى: وهو أداة مثلثة الجوانب مسطحة الرأس. وكانت تستخدم للنقش على الألواح الطينية والشمعية.

القلم: وهو عبارة عن عود مدبب الرأس كان يصنع من نبات الأسل وطوله 6-16 بوصة ونهايته مشطوفة كالإزميل حتى يمكن كتابة الخطوط الرفيعة والسميكة بأحد الجانبين العريض أو الضيق. وقد استعمل أهل ما بين النهرين هذا القلم في العصور القديمة جداً. أما فكرة القلم الريشة فربما تكون قد ظهرت أولاً عند اليونانيين في القرن الثالث ق.م. (إر8:8) وقد استخدم هذا القلم للكتابة على رقوق الحيوانات والعجول وعلى ورق البردي.

الحبر: وكان يصنع في العالم القديم عادة من الفحم والصمغ والماء.





2(ب) أشكال الكتب القديمة
الدرج: وكان يصنع عن طريق لصق أوراق البردي معاً وطيها حول عصا. وكانت صعوبة الاستخدام تحد من طول الدرج. وكان يكتب على جانب واحد من الدرج عادة. وأحياناً كان يكتب على جانبي الدرج opisthograph (رؤ 5: 1) وبعض الأدراج وصل طولها إلى 144 قدماً. أما الدرج المتوسط الحجم فكان طوله يتراوح بين عشرين وخمسة وثلاثين قدماً. ولا عجب أن يقول كاليماخوس، أحد مصنِّفي الكتب المحترفين بمكتبة الإسكندرية قديماً: الكتاب الكبير مجلبة للتعب.

الكتاب: لتسهيل القراءة كانت أوراق البردي تجمع معاً في كتاب ويكتب على جانبيها. ويقول جرينلي إن انتشار المسيحية كان السبب الرئيسي في ظهور هذا الشكل من الكتب.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skyteam.yoo7.com
الراعى 23
+ † + † +
+  †   +  †   +



ذكر
الانتساب الانتساب : 06/05/2013
المشاركات المشاركات : 7
السن السن : 48

مُساهمةموضوع: رد: كيف وصل إلينا الكتاب المقدس   الأحد مايو 12, 2013 7:29 pm

[b]شكرا للرب الذى يستخدم الخدام فى الكنيسة لمجد المسيح واتمداد ملكوتة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف وصل إلينا الكتاب المقدس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فــــــريق الـسـمـــــــــاء :: قســــــم بـحبــــك يا يســــــــــــــــوع :: دراســــــــــات وبـــراهــيــــــــــــن-
انتقل الى:  




















Place holder for NS4 only

شارك مع اصدقائك على الفيس بوك